لسعة النّحل هي طريقة دفاعية تقوم بها نحلة أو مجموعة من النّحل للدفاع عن نفسها أو عن عُشها أو خليتها من الآفات الشرسة كالحشرات أو الحيوانات التي تُؤذيها أو تأكل عسلها أو حتى الإنسان تقوم بالهجوم عليه لأسباب منها أخذ العسل من عشها أو خليتها. فهل تسائل أحدكم عن سبب موت النحلة بعد القرصة؟

لماذا تموت النحلة بعد اللّسعة؟

النّحل يموت عندما يلسع أي كائن لأنّه بينما تُحاول النّحلة الفرار يبقي جُزء من أحشائها مٌلتصق بابرة اللسع ولا تستطيع النّحلة إخراجه مرة أٌخرى وتفقده للأبد ومن ثم تموت في الحال أو بعد دقائق.

 

كما تٌشاهد الصورة بالأعلي, نرى نحلة تلسع يد أحد الأشخاص ثم تحاول الفرار بينما تبقى الإبرة ملتصقة بيد الضحية، أما هذا النسيج المٌمتد ما بين الإبرة والنّحلة ما هو إلا النسيج البطني لأمعاء النّحلة التي ما إن تخرج حتى تٌسبب الموت مباشرة للنحلة.



لسعة النّحل مؤلمة لكنها مفيدة

تُعد لسعة النّحلة الوسيلة التي تدافع بها النّحلة عن نفسها عندما يقوم الإنسان أو الحيوان بالإقتراب منها أو من عسلها، حيث تقوم نحلة أو مجموعة من النّحلات بمهاجمة الإنسان عند الإقتراب من العسل الموجود في خلايا مملكتها ،كما تعمل على لسع الحيوانات و الحشرات التي تأكلها أو تأكل عسلها، لكن هذه اللسعة رغم ألمها،تعود بالفائدة على الجسم


 فوائد لسعة النّحل

لدغة النّحل أو لسعة النّحل تعمل على تنشيط الخلايا العصبيه الموجودة في الدّماغ وذلك من خلال إرسال إشارات حسّية تنتقل من مكان اللسعة إلى الخلايا الحسّيه الموجودة في المنطقة السُفلى من الدّماغ،

كما تؤدي هذه اللسعة إلى تنشيط الدوره الدموية والزيادة من عدد كريات الدم الحمراء مما يعطي أثراً في نشاط الجسم وحيويته، و تعد هذه اللسعة من أفضل الوسائل للتخلص من الوزن؛ فعندما تقوم النّحلة بتوجيه قرصتها للهدف المقصود أو الضحية، فإنها تقوم بإفراز كمية من اللعاب الأيوني ويقوم هذا اللعاب بدوره بحرق جميع الدهنيات الموجوده في العضو المقروص،

فمثلا، لو كان العضو المقروص هو الذراع فإن اللُّعاب الموجود في مكان اللسعة سينتشر بشكل تدريجي في كافة أجزاء الذراع وبالتالي يحرق مانسبته 99% من الدهنيات التي توجد في هذه المنطقة المستهدفة وإذا تعرض الجسم إلى أكثر من قرصه في نفس الوقت ،يحدث ما يسمى بتليف الجلد؛ والمقصود به أن الجلد يٌصبح أكثر قدرة على مقاومةً البكتريا وأكثر تحملاً لدرجات الحرارة المرتفعة،

حيث يحدث ذلك في حالة كون جميع القرصات في مكان واحد، أما اذا تعددت أماكن اللسعات فيٌؤدّي ذلك إلى تخثٌّر الدم ؛ أي تكون طبقة من الدم أقسى من الدم العادي، مما يُعطي الأوعيه الدمويه قدرة أكثر على مقاومة السُّموم و مكافحتها ، وبالتالي مساعدة الكبد وتخفيف العبء عنه.



العلاج بلسعة النّحل:
تعالج بعض الأمراض مثل آلام الظهر و الرقبة و بعض الأمراض المزمنة مثل مرض الروماتيزم بسٌم النّحل و لسعته، حيث يقوم بعض الأشخاص المختصين بالإمساك بالنّحلة و لدغ المريض بها عدة لدغات عند مكان الإصابة.

 

حساسية لسعة النّحل

يمتلك بعض الأشخاص حساسية من لسعة النّحل يمكن أن تؤدي إلى الموت، و بشكل عام هناك ثلاثة أنواع من هذه الحساسية،

  • النوع الأول: الحساسية العادية التي تؤدي إلى الحكة و الورم الطبيعي مكان اللسعة ،و لا يعد هذا النوع من الحساسية خطيراً .
  • النوع الثاني: هو ذلك الذي يؤدي إلى حدوث ورم كبير مكان اللسعة، و يٌعد هذا النوع خطيراً لكنه لا يؤدي إلى الموت.
  • النوع الثالث: و الأخير هو ما يسمى بالحساسية الجهازية أو صدمة الحساسية و تبدأ عوارضها بعد دقائق من اللسعة مثل تورم الشفتين و تحسس في جميع أجزاء الجسم و إنخفاض في ضغط الدم مع دوخة و تقيؤ و غثيان و صعوبة في التنفس، و هذه الأعراض تهدد الحياة و تستدعي الإسعاف و النقل إلى المشفى في أسرع وقت.