غسان كنفاني هو كاتب روائي فلسطيني وأحد أشهر الكتاب في القرن العشرين. أثرى المكتبة الفلسطينية والعربية بأعمال مميزة تم ترجمة بعضها إلى العديد من اللغات. وكان له دورٌ نضالي كبير في مجابهة الحركة الصهيونية على فلسطين. وفي هذا المقال نقدم نبذة مختصرة عن حياة المناضل والكاتب الروائي غسان كنفاني

مولده ونشأته

وُلد الطفل غسان كنفاني في التاسع من شهر أبريل لعام 1936م في قرية عكا، خارج قريته الأم، حيث اعتادت العائلة على قضاء العطلات والأجازات والأعياد في مدينة عكا. ويُحكى أن والدته قد جاءها المخاض وولدته قبل أن تتمكن من الذهاب إلى بيتها أو إعداد الأمر للولادة.

وكان والد الطفل -والذي كان الابن الأكبر لعدد كبير من إخوته وأشقائه- كثير الدعم لابنائه وخاصةً غسان، وكان له عظيم الأثر في تكوين شخصية غسان الذي أصبح فيما بعض أحد أعلام النضال الفلسطيني حتى وقتنا هذا.

تعليمه الأساسي

التحق غسان في بداية حياته بمدرسة الفرير التي كانت تقع في مدينة يافا، وكان يدرس فيها اللغة الفرنسية علاوةً على بعض المواد الأساسية التي يدرسها غيره. وقد بقي الفتى في هذه المدرسة لبضع سنوات حتى اضطره الظروف إلى مغادرتها.

فقد كانت أسرته تسكن في حي يُدعى حي المنشية، وقد كان هذا الحي ملاصقًا لتل أبيب. وقد شهد هذا الحي أوائل الاشتباكات والصراعات التي حدثت بين العرب والصهاينة على إثر قرار تقسيم فلسطين مما اضطر الأب إلى مغادرته هو وعائلته إلى مدينة عكا.

وقد ظلت العائلة في هذه المدينة سنة واحدة ما بين 1947م وحتى 1948م إلى أن حدثت واقعة الهجوم الأول على مدينة عكا من قبل الصهاينة، مما اضطر الأهالي والأسر إلى المغادرة إلى خارج المدينة وظلوا على تل نابليون في حين ذهب الرجال والمناضلون للدفاع عن أرضهم ومجابهة الصهاينة.

تنقلهم بين البلدان

ظلت العائلة على تل نابليون حتى تثنى لهم الذهاب إلى لبنان على متن شاحنة أقلتهم إلى مدينة صيدا. وهناك، استأجر الأب بيتًا صغيرًافي قرية الغازية لتتمكن الأسرة من لملة شتاتها فيه بعدما فقدوا كل أموالهم وممتلكاتهم وكذلك فقدوا أرضهم.

وبقيت الأسرة في هذا البيت لأربعين يومًا حتى نفدت أموالهم مما اضطرهم إلى ركوب القطار الذي يذهب إلى مدينة حلب السورية مع آخرين ممن رحوا هم أيضًا عن لبنان، ومنها إلى مدينة الزبادي، ثم إلى دمشق، حيث استقرت العائلة في بيت قديم في دمشق فترة طويلة. 

بدايات عمل غسان كنفاني

بعدما استقرت أوضاع الأسرة في دمشق، وافتتح والده مكتبًا للمحاماة، بدأ غسان في العمل إلى جانب دراسته. فقد قام بتصحيح بعض البروفات الخاصة ببعض الصحف، كما قام بالتحرير أحيانًا في هذه الصحف.

وقد اهتم كنفاني في ذلك الوقت أيضًا بكتابة الشعر والمسرحيات وبعض الخواطر الوجدانية التي كانت تجول في خاطره، وكان ذلك بعد التحاقه ببرنامج فلسطين التابع للإذاعة السورية وبرنامج الطلبة التابع لنفس الإذاعة.

وعندما انتهى من دراسته الثانوية، عمل كنفاني في التدريس في مدارس اللاجئين وبخاصة مدرسة إليانس التي كانت تقع في مدينة دمشق السورية.

وبعد انتهائه من المدرسة الثانوية، ونبوغه في مادتي الأدب العربي والرسم، قرر غسان أن يبدأ مسيرته الأكاديمية بدراسة الأدب العربي في جامعة دمشق. وقد كان جهده الطلابي والمجتمعي أثناء دراسته الجامعية كبيرًا وواضحًا.

وفي عام 1955م وعندما أتم الثامنة عشرة من عمره، رحل غسان إلى الكويت بعد رحيل شقيقة وشقيقته. وهناك، بدأ في التدريس في دائرة المعارف الكويتية. وقد اهتم في ذلك الوقت بالقراءة بشكل كبير، حيث ذُكر عنه أنه كان لا ينام قبل أن يتم قراءة كتاب كامل.

وأثناء وجوده في دولة الكويت، بدأ غسان كنفاني الكتابة في صحف الكويت، وكان يختم كتاباته باسمه المستعار “أبو العز”. وقد لفتت كتاباته الأنظار إليه لما كانت تتميز به من حدة في الحق وقدرة على توصيف الواقع وانتقاده.

وفي أثناء وجوده في الكويت أيضًا، صدرت عن كنفاني أول مجموعة قصصية تحمل اسم “كتاب القميص المسروق” والتي حصلت على جائزة أدبية في إحدى المسابقات الأدبية التي كانت تُقام في الكويت في ذلك الوقت.

وقد كانت مدينة بيروت هي صاحبة النصيب الأكبر من نشاطات الكاتب الشاب غسان كنفاني. فقد بدأ عمله هناك في جريدة الحرية، حيث كان يعمل بها محررًا، كما كان يكتب أيضًا في جريدة المحرر البيروتية مقالًا أسبوعيًا.

اغتيال غسان كنفاني

وفي اليوم الثامن من شهر يوليو لعام 1972م، صعدت روح الكاتب الفلسطيني غسان كنفاني إلى خالقها بعد أن اغتاله بعض العملاء الصهاينة بتفخيخ سيارته التي كان يستقلها هو وابنه أخته لميس في مدينة بيروت تاركًا خلفه أعمالًا تُخلد ذكراه وتاريخه الوطني النضالي.

أتعرفين ما هو الوطن يا صفية؟

الوطن هو ألا يحدث ذلك كله.