الصحة والجمال

كيف يبرد الفٌخَّار الماء؟

تبريد الماء بالفخار

تبريد الفخار

المعروف أن المَاء الذي يٌوضع في الفخَّار له خواص مختلفة عن غيره مثل فكرة تبريد الماء ويرجع ذلك إلى الجسم الفخَّاري المصنوع من الطين المحروق، لاكن كيف يبرد الفخَّار المَاء؟
السبب في تبريد الفخار للماء هي فكرة بسيطة وهي التبخُر، لكي نتعرف على هذه العملية يجب أن نعرف طبيعة الفخار الفيزيائية وما هي المادة المُستخدمه في صناعته.

الفخَّار

هو مادة ناتجة عن احتراق الطين منزوع الشوائب بغرض تشكيل الطين علي هيئة أواني تُستخدم لتخزين الماء لغرض الشرب والطهي كما أنه يٌستخدم في تخزين بعض المواد الغذائية مثل عسل النحل وقد عرف المصريون القدماء الفٌخَّار منذ قديم الأزل إذ كانو يستخدمون الفٌخَّار في تبريد الماء المستخدمة في الشرب وذلك  لفاعليته على القيام بالمهمة أفضل من غيره لأن الفٌخَّار له الكثير من الفوائد للماء والطعام وخواصًا مهمة كما أن الفٌخَّار صحيًا أكثر من غيره لهذا الغرض ناهيك عن الإستمتاع بتناول المياه مبرَدة في فصل الصيف.

جدير بالذكر أنه قد عُثر في الأثار المصرية القديمة على بعض الأواني المصنوعة من الفٌخَّار تحوي كميات من عسل النحل والغريب أنه صالح للأكل بعد الاف السنين من تخزينه.

القلة والزّير 

القُلة أو الزّير كل منهما إناء من الفٌخَّار المسامي استخدمه الفراعنة فى تبريد الماء و مازال يستخدم حتى الان خاصة فى قرى مصر غير أن القُلة صغيرة الحجم ممكن أن تحتوي لترًا أو لِترَين من المياه أما الزير فهناك ما يحوي عشرون لترًا أو أكثر  .
بالإضافة إلي برودة المَاء بصورة طبيعية ومنعشة في الأوقات الحارة فكيف يبرد الفٌخَّار المَاء وما هو السبب في أن يكون ماء الفٌخار أبرد وألذ وأطعم ؟
ازاي الفخار بيبرد المياه؟

ماذا يفعل الفٌخَّار في المياه، وكيف يُبرد الفٌخَّار المَاء؟ 

فكرة تبريد الفخّار للماء هو أن المَاء يتغلغل خلال مسام الجسم الفٌخَّاري للخارج و لكى تتبخر المياه تسحب الحرارة اللازمة للتبخُر من جسم الفٌخَّار، بالتالى يُبرّد الفٌخَّار المَاء الذى بداخلها طالما استمر تبخُّر المَاء لذلك لا تُصنع القُلّة من الزٌجاج أو البلاستيك أو المعدن مثلاََ .
حيثُ فكرة التبريد تتوقف على تبخُّر المَاء الذى يتسرب من مسامات الجسم المصنوع من الفٌخّار مثل القُلل والقِرب والزير وغيرهما .

التفسير العلمي لتبريد المَاء بواسطة الفٌخَّار

التفسير العلمى من وجهة نظر علم انتقال الحرارة و الكتلة لسبب انخفاض درجة حرارة الماء داخل الفخَّار هو أن سطح الفٌخَّار مسامى ويكون هناك بخار على سطحها ويكون ضغط هذا البخار (ضغطه الجزئى) أعلى من الضغط الجزئى لبخار المَاء فى الهواء، وعليه يحدث تبخير للماء فى الهواء و بحدوث هذا التبخرفان بخار المَاء يكتسب كمية من الحرارة من القلة واللازمة لعملية تبخره و تظل القلة بدرجة حرارة رطبة Wet Bulb Temperature أقل من درجة حرارة الهواء المحيط .
وتظل درجة الحرارة ثابتة عندما يتساوى كل من كمية الحرارة المطرودة و الداخلة إليها.

أفضل أنواع الفٌخّار

أفضل أنواع الفٌخّار هو الفٌخّار المصنوع من الطين الطمي مثل الزير وبعض الأواني المٌشكّلة على هيئة إناء فخاري يٌستخدم لغرض الشراب أو الطعام، ويكون متوافراً بكثرة على ضفاف الأنهار مثل نهر النيل في السودان ومصر . وهذا النوع هو أول نوع عٌرِف منذ نشأة الحضارة المصرية حول نهر النيل .

فوائد وضع المَاء في الفٌخَّار (القلة أو الزير)

وضع المَاء في الفٌخَّار مفيد جدًا لذلك يعتقد الباحثون أن المَاء يفقد نسبة كبيرة من قيمته الطبيعيّة أو طاقته الحيوية لدى مروره بالأنابيب والمواسير، فلا يستفيد الشارب عند تناوله مباشرة من صنبور المياه، وقد اصطلح البعض على تسميته بالمَاء الميِت، ونقصد أن المَاء يتوفر في الطبيعة على شكل جزيئات تتحد مع بعضها بأشكال وروابط هلاميّة وهندسيّة خاصّة، فعندما يمرّ المَاء في الأنابيب فإن الضغط الواقع عليها يُدمّر هذه الروابط والأشكال؛ فيفقد هذه الطاقة الحيويّة، أمّا الزير كونه مصنوعًا من مادة الفُخار التي تعدّ أقرب المواد الموجودة في الطبيعة إلى الإنسان، لذا يُنصح بوضع المَاء المخصّص لأغراض الشرب أو الطهي داخله لما له من العديد من الفوائد؛ كي يستفيد جسم الإنسان استفادة قصوى منه.

فوائد ماء الزير

فوائد ماء الزير كثيرة. أولاً ،لقد ثبت أنه يقلل من آثار الشيخوخة في الجلد. ومن المعروف أيضًا أنه يحسن نوعية النوم ويزيد من مستويات الطاقة. أولئك الذين يشربون ماء الزير بانتظام يمكن أن يتوقعوا أيضًا تحسُّنًا في صحة الجِهاز الهضمي لديهم وانخفاضًا في مستويات الكوليسترول في الدم. تحظى مياه الزير بشعبية كبيرة لأن مذاقها رائع.

تبريد الماء

 مبرد المَاء هو جهاز يُبرِّد ويوفر مياه الشرب المنعشة، هناك نوعان من أجهزة تبريد الماء المنزلية:
النوع الأول: بدون خزان والنوع الثاني التقليدية (ذو خزان). تحتوي مبردات المياه من النوع الذي له خزان على خزان كبير ،يتم ملؤه بصنبور أو خزان على السطح. يتدفق المَاء المبرَّد من مُبرد المياه عن طريق الجاذبية لاستخدامه عند الحاجة في أغراض الشُرب والطعام. [1]

المراجع

  1. Historical Origins of Food Preservation
    National Center for Home Food Preservation
السابق
14 نصيحة فعالة لإدارة الغضب والسيطرة عليه
التالي
خمسة فوائد رائعة للقهوة تدعوك لتجربتها