المكتبة المعلوماتية

14 نصيحة فعالة لإدارة الغضب والسيطرة عليه

كلنا نشعر بالغضب والغيظ ،سواء كان موقفًا عابرًا أو غضب ثوري كامل، الغضب هو عاطفة إنسانية وشعور صحي تمامًا إذا لم يخرج عن السيطرة ، فإذا لم يتم التحكم في الغضب فمن الممكن أن يؤدي إلى كارثة حقيقية في الأسرة والعمل والأصدقاء وفي المجتمع.

الغضب

الغضب سلوك صحي وقوي لدي الإنسان ومن طباعِ الإنسان الأساسية فهو مهم جدًا لإكمال مسيرة الحياة، إذا تم السيطرة عليه، لكن الإفراط في الغضب من الممكن أن يقضي على إنجازات الإنسان في ثوانٍ معدودة.
قد ترى ذلك مبالغةً في وصف الغضب إلا أنك ستتأكد من ذلك عندما تذهب إلى أحد المحاكم وتشاهد بنفسك كيف للغضب أن يقضي على حياة الأسرة الساكنة المطمئنة في لحظات، وتظهر لك آثار الغضب السيئة عندما تٌتابع مسيرة تقدم الحضارة الإنسانية الحديثة وكيف أثرت عليها الحروب من الحرب العالمية الأولى والثانية، إلى هذا الحد وأكثر فهو سبب رئيسي في معظم المصائب والمشاحنات بين الأهل والأصدقاء والجيران.
الغضب يبدأ بنزعة داخلية تدفعك إلى الإنتصار لنفسك أو لأحد أقاربك، فلا تبرح إلا أن ترى نفسك في مشكلة كبيرة لذلك كن حذرًا قبل أن تندم.

ما هو الغضب؟

إقرأ أيضا:كيفية عمل السيرة الذاتية c.v

طبيعة الغضب

الغضب هو عاطفة طبيعية، يمكن أن يكون غضب شديد أو تهيج خفيف، غالبًا ما تشعر بالأسف والندم بعد التصرف وأنت غاضب، يمكن أن تكون أسباب الغضب داخلية أو خارجية. قد تغضب من شخص معين مثل: (شريك الحياة أو صديق العمل أو حدث معين مثل ازدحام مروري أو القلق بسبب المشاكل الشخصية التي تمر بها

معظم الناس تتمنى أن تتمكن من السيطرة على انفعالاتها و التعامل بهدوء في المواقف، لذلك يجب تعلم مهارات السيطرة على الغضب مثل التنفس بعمق واستبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية.

إذا لم يتم التغلب على الغضب وتعلم مهارات السيطرة على الغضب و معالجة المواقف بحكمة ومنطق، فقد يكون للغضب تأثيرات مدمرة ليس للشخص وحده بل والمحيطين به أيضًا.

الغضب ليس سيئًا على الدوام ،وبالرغم من أن الغضب قد يتسبب في المشاكل والمعارك الجسدية و الإيذاء البدني و الإعتداء الجسدي و حتى إيذاء الذات، إلا أن الغضب المٌتحكَّم  فيه يمكن أن يكون قوة دافعة مفيدة لك لإجراء تغيير إيجابي في حياتك بأكملها.

ماذا يحدث عند الغضب؟

عندما تغضب يتم تنشيط استجابة الجسم، حيث تمتليء الغدة الكظرية بهرمونات التوتر مثل الأدرينالين و الكورتيزول. و يصبح المخ في حالة تأهب و يحول تدفق الدم بعيداً عن القناة الهضمية نحو العضلات للتحضير لأي مجهود بدني.

إقرأ أيضا:بحث عن آداب الحديث

عندما تغضب يزيد من معدل ضربات القلب و ضغط الدم و معدل التنفس. و هذه الزيادة المستمرة للمواد الكيميائية و التوتر و التغيرات الأيضية التي تحدث بسبب الغضب يمكن أن تتسبب في الأذى الجسدي و العقلي. وتشمل بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالغضب مثل: الصداع و مشاكل الهضم و الأرق و زيادة القلق و الإكتئاب و إرتفاع ضغط الدم و النوبات القلبية  وأمراض السكري والسكتة الدماغية.

قد يشير الغضب غير المُتحكم فيه إلى بعض المشاكل الأساسية مثل الإضطرابات العقلية. لذلك من المهم أن تتعلم كيف تتحكم في عواطفك و تحافظ على هدوئك في المواقف الصعبة من أجل الحفاظ على صحتك. لذلك سنقدم لك بعض النصائح المفيدة للتحكم في غضبك.

السيطرة على الغضب

للسيطرة على الغضب وإدارة الإنفعالات يجب معرفة بعض الأمور وهي أن الهدف الرئيسي هو إدارة الغضب وتقليل الإثارة الفسيولوجية التي يسببها الغضب،

لا يمكنك تجنب الأشخاص والأشياء التي تُغضبك ولا يمكنك تغييرهم، لاكن يمكنك إدارة انفعالاتك والسيطرة على غضبك وتوجيه تفكيرك إلى نقاط أكثر إيجابية ،إليك بعض النصائح التي ستساعدك على السيطرة على الغضب والتخلص منه:-

1. تقبُل الغضب كعاطفة طبيعية: الغضب ليس دائمًا أمرًا سيئًا، في بعض الأحيان قد يكون الغضب محفزًا لك ما يجعلك تبرز أفضل ما لديك رغبةً في إجراء تغيير شيء ما لا تراه مناسبًا، أو تحسين بعض الأمور في حياتك. هذه العاطفة الشديدة يمكن أن تجعلك تٌقاتل و تحمي نفسك ووطنك وأهلك أو أموالك. تذكر دائماً أن الغضب هو أحد المشاعر التي يشعر بها الجميع على حد سواء.

إقرأ أيضا:كيفية التعامل مع الآخرين

2. لا تتحدث وأنت غاضب: ربما هذه هي النصيحة الأهم في هذه النصائح، فأفضل شيء يجب أن تفعله أثناء الغضب هو تجنب الحديث وأنت غاضب لأن نوبة الغضب ممكن أن تدفعك لفعل أشياء عدوانية لا تعلم مدى تأثيرها في وقت الغضب

3. عبر عن غضبك عندما تكون هادئ: بغض النظر عن سبب غضبك وتحدث مع الشخص الذي أثار غضبك في وقت لاحق، بالتحديد عندما تكون هادئًا سيكون ذلك رائعًا لأنك تتحكم في أفكارك وحديثك.عندها أخبره بتأثيره السلبي عليك بطريقة مهذبة و بحزم، دون التحدث بطريقة تجعلك تخطئ. كما يمكنك أيضاً الكتابة عن ذلك لأن الكتابة هي وسيلة رائعة للتفريج عن الغضب.

4. ابحث عن السبب في الغضب: اسأل نفسك كيف كانت حالتك المزاجية قبل أن تغضب، هل بالفعل كنت مضطرب قليلا أم أن هناك بعض الأفعال التي أغضبتك، حاول دائماً أن تفهم سبب غضبك، هذا سيساعدك على مواجهة الموقف.

الطعام يمكن أن يكون سببًا في مشاعر الغضب وسوء المزاج لذلك نقترح عليك هذه المقالة توضح 8 أطعمة مسئولة عن المزاج السيء.

5. تنفس بعمق: الغضب يتسبب في بعض التغييرات في كيمياء الجسم مثل الإختناق وضيق التنفس، حيث يتم افراز مادة الأدرينالين في الدم حتي يستعد الجسم للخطر، في هذه الحالة يعطي المخ إشارة برفع حالة الطواريء وتعزيز ضغط الدم وطلب المزيد من الأكسجين، ما يجعلك غير قادر على التنفس لمجاراة حاجة الجسم للأكسجين وبالتالي تشعر بضيق التنفس. يجب عليك في هذه الحالة أن تتحكم في الشهيق والزفير ولا تدع هذه المهمة لعقلك الباطن كما هو الحال في المواقف الأخرى العادية.

6. اشعر بالغضب: لا تخف من التعبير عن مشاعرك حتى لو كانت هذه المشاعر هي الغضب. إذا كان هناك شيء ما يجعلك غاضب فلا يجب عليك قمعه طوال الوقت، واسمح لنفسك أن تكون غاضبًا و لكن في نفس الوقت لا تدع الأمر يُسيطر عليك تمامًا.

7. اعلم أن العالم لن يسير كما تريد: إذا كان سلوكك أو تصرفك يجعلك غاضباً، فما عليك سوى أن تترك الأمر و لا تنتبه له. وإذا كان السبب في غضبك هو أفعال بعض الأشخاص، فقط تجاهل هذه الأفعال و لا تزعج نفسك بها. كل شخص لديه تصور خاص عن كيفية عيش حياته، فمثلاً ما هو خطأ بالنسبة لك قد يكون صحيح بالنسبة لهم.

8. سامح دائماً و دع الأمور تسير: توقف عن التفكير في ما فعله شخص لك أو حتى لشخص آخر. لن تحمل الضغينة لأحد و لا تهتم كثيراً بما يحدث، لا يعني هذا أن تثق بالناس ثقة تامة، و لكن سامح الناس على أخطائهم و دع الأمور تسير. فقط تعامل مع الأمور بهدوء و سلاسة ولن تشعر بالغضب.

9. فكر قبل أن تتصرف: عندما تجد نفسك غاضباً جداً لا تتسرع و تتصرف في الموقف ولا تتكلم وأنت غاضب ،خذ نفسك عميق و أعد صياغة الموقف. فكر جيداً في ما سيترتب على أفعالك و تصرفاتك، لأنه إذا تصرفت أثناء إنفعالك فقد تقول أو تفعل أشياء تندم عليها لاحقاً.

10. ابحث عن مخرج: عندما تعرف سبب غضبك حاول أن تجد مخرج. مثلاً إذا كان هناك شخص ما يثير غضبك، فحاول معرفة ما يمكنك فعله حتى لا يؤثر هذا الشخص عليك. هذا يعني أنه قد يكون عليك تقبل الشخص أو الموقف و العثور على مخرج حتى لا تشعر بالغضب من ذلك.

11. لا تسمح لغضبك بأن يغطي على عواطفك الأخرى: في بعض الأحيان قد يكون الغضب مجرد واجهة لمشاعر أخرى مثل الأذى أو الحزن أو الإكتئاب أو الخوف. قد تقوم بهذا بوعي أو بغير وعي لأن التعامل مع الغضب أسهل من التعامل مع المشاعر الأخرى، لذلك إسمح لنفسك بأن تشعر بمشاعر أخرى غير الغضب.

12. مارس بعض التمارين الرياضية: ممارسة بعض التمارين الرياضية يمكن أن يقلل من مستويات التوتر و القلق. اخرج للتمشي في نزهة و إحصل على بعض الهواء النقي ، أو مارس بعض الأنشطة الرياضية حتى تخرج طاقتك العدوانية. يمكن للتمارين غير الشاقة والبطيئة الشبيهة باليوغا أن تٌرخي عضلاتك وتجعلك تشعر بالهدوء.

13. احصل على بعض الوقت للراحة: إذا كان يومك مرهق للغاية، فعليك أن تأخذ قسط من الراحة و تفعل شيء تحبه أو تأكل شيء تحبه. كما يمكنك أيضاً الإسترخاء فقط و إعداد نفسك لما ستواجهه في اليوم التالي. إذا كان عملك يؤثر عليك بالسلب، يمكنك تقليل عدد ساعات العمل. الحصول على بعض الراحة و قضاء وقت خالي من الضغط و الإجهاد مفيد للغاية لصحتك العقلية و البدنية و العاطفية أيضاً.

14. ابحث عن أسباب تجعلك تضحك: يمكن أن تخفف الفكاهة من التوتر و تحسين مزاجك. شاهد فيلم كوميدي أو تحدث إلى شخص لديه حس فكاهي، هذا سيساعدك على نسيان غضبك.

مارس هذه الأساليب يوميًا. وتعلم كيفية استخدامها تلقائيًا عندما تكون في موقف متوتر.

العفو وكظم الغيظ في الإسلام

لكظم الغيظ فوائد، وقد عظَّم الله أجر كظم الغيظ والعفو عن الناس وكف الغضب؛ فقال تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ . الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ ۗ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [1].

وجاء الغضب الغير متحكم فيه منبوذا فى السنة المحمدية فقد جاء في الأثر أن رجلاً جاء للنبي محمد  ﷺ فقال له : أوصني فقال “لا تغضب” وكررها مرارًا [2].وقال أيضاً ” مَنْ كَظَمَ غَيْظا وَهُوَ قَادِرٌ عَلَى أَنْ يُنْفِذَهُ، دَعَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى رُءُوسِ الْخَلاَئِقِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى يُخَيِّرَهُ اللَّهُ مِنَ الْحُورِ مَا شَاءَ.” [3]

ملخص

في نهاية المقال تحدثنا عن الغضب وآثاره المدمرة على حياة الفرد والمجتمع وكيف له أن يهدم الأسر والبٌلدان، وعرفنا أن الغضب يمكن أن يكون داخلي أو خارجي، كما علمنا أننا لا يمكننا تجنب الأشخاص أو الأشياء أو المواقف التي تغضبنا لا يكن يمكننا تعلم مهارات إدارة الغضب والسيطرة عليه، كما ذكرنا أيضًا 14 طريقة فعالة للسيطرة على الغضب أبرزها : تقبل الغضب كعاطفة طبيعية وأنه ليس سيئًا على الدوام فقد يدفعك للدفاع عن نفسك وأهلك ووطنك وأنه شعور يجتمع فيه كل البشر لاكن المشكلة في توظيفه والسيطرة والتحكم فيه.

كما ذكرنا أيضًا النصائح التي تجعلك تخرج بسلام من الموقف التي جعلك غاضبًا ومنها: التنفس بعمق والوقوف على سبب الغضب، ومن ثم التفكير والبحث عن حل منطقي بهدوء دون أن يترتب عليه مشاكل أخرى لاحقًا. وأيضًا التعبير عن الغضب في وقت الهدوء، وأن لا تترك للغضب السلطة على  العقل، والسيطرة على المشاعر الأخرى. وأخيرًا البحث عن أسباب السعادة والضحك فكما تعلم أن النفس كالوعاء إن ملئته طيبًا فاحت منه رائحة الطيب.

المراجع

  1. سورة آل عمران، الآية{133-134]
  2. (6116).رواه البخاري
  3. أخرجه أبو داود (4777)، والترمذي (2021)، وحسنه الألباني في «صحيح الجامع» (6518).
السابق
اجهزة التنقيب عن الذهب وكشف المعادن الثمينة بأحدث الطرق
التالي
ما فوائد الأفوكادو