المكتبة المعلوماتية

كيف اتخذ قرار جيد بسرعة

اتخاذ قرار

يجد أغلبية الناس صعوبة في اتخاذ قرار انطلاقاً من حُزنهم لفكرة أنه يتوجب عليهم اختيار أمر على حساب أمر آخر، والكائن البشري بطبيعته لا يحب خسارة أي شيء، بل يٌحب اكتناز كل شيء والفوز بكل شيء، انطلاقاً من هذه النقطة بالتحديد تبرز الصعوبة في اتخاذ القرارات. وإليكم 5 خطوات سريعة تجعلك تتخذ قرارك الجيد بسهولة ويسر .

الحياة تتطلب منا أن نختار في بعض الحالات. بعض هذه الخيارات سهلة ، وفي بعض الأحيان، قد يكون بعضها صعبًا. 

القرارات السهلة

تتكون القرارات السهلة من أشياء مثل الملابس التي يجب أن ترتديها؛ يختار معظم الأشخاص ما يرتدونه استنادًا إلى موسم السنة وطقس اليوم . تتكون القرارات السهلة الأخرى من أشياء مثل ما تأكله، الومكان الذي ستذهب إليه للتنزه مع الأسرة، وما الفيلم الذي تشاهده.

القرارات الصعبة

القرارات التي تبدو أصعب هي تلك التي تتطلب مستوى أعمق في التفكير. تتكون القرارات الصعبة من أشياء مثل: الالتحاق بالكلية، واختيار شريكة الحياة وما هو المسار الوظيفي الأفضل، هذه الأنواع من القرارات صعبة لأنها قرارات تغير الحياة وتٌشكل خريطة الحياة وشكل المستقبل.

فن اتخاذ القرار مكتسب

اتخاذ قرارات جيده أمر مكتسب بالتعلم وليس شيئًا نولد به بالفطرة أو بالجينات المُتوارثة، فالخبرة في اتخاذ القرار تأتى بالتجربة الحياتية الى جانب التعلم واكتساب مهارات جديدة.

إقرأ أيضا:كيف أجعل صديقتي تسامحني

كيف اتخذ القرار جيداً

عند اتخاذ قرار هناك العديد من الخطوات التي يمكن اتخاذها ولاتخاذ قرار جيد هناك خمس خطوات يجب مراعاتها:

1. تحديد هدفك

واحدة من أكثر استراتيجيات صنع القرار فعالية هي تحدي هدفك ومراقبته. هذا يعني ببساطة تحديد الغرض من قرارك بسؤال نفسك ما هي بالضبط المشكلة التي يجب حلها؟ ولماذا يجب حل هذه المشكلة؟

سيساعدك معرفة ما هو أهم بالنسبة لك على اتخاذ قرارات جيدة في حياتك وسيدفع عنك مشكلة التشتت في اتخاذا القرار السليم والصحيح والجيد.

2. جمع معلومات لتقييم اختيارك

عند جمع المعلومات من الأفضل وضع قائمة بكل بديل ممكن، حتى تلك التي قد تبدو سخيفة في البداية أو تبدو غير واقعية. ابحث دائمًا عن آراء الأشخاص الذين تثق بهم أو تتحدث معهم، مثلاً: تحدث إلى الخبراء والمهنيين المتخصصين في نفس المجال،

لأنه سيساعدك على التوصل إلى مجموعة متنوعة من الحلول عند التفكير في جميع خياراتك لاتخاذ قرار نهائي. ستحتاج إلى جمع أكبر عدد ممكن من الموارد من أجل اتخاذ القرار الأفضل والمناسب.

3. التفكير في العواقب

يمكن أن تكون هذه الخطوة بنفس أهمية الخطوة الأولى لأنها ستساعدك على تحديد كيفية تأثير قرارك النهائي على نفسك وعائلتك وعملك، أو الآخرين المعنيين بقرارك.

إقرأ أيضا:موعد المولد النبوي الشريف 2022

في هذه الخطوة سوف تسأل نفسك عن النتائج المحتملة لقرارك. كيف ستؤثر عليك الآن؟ وكيف ستؤثر على مستقبلك؟

هذه خطوة أساسية لأنها تتيح لك مراجعة إيجابيات وسلبيات الخيارات المختلفة التي ذكرتها في الخطوة السابقة. وهي مهمة لكي تشعر بالراحة مع جميع خياراتك والنتيجة المحتملة لأي خيار تختاره.

4. اتخاذ القرار

الآن بعد أن حددت هدفك، وجمعت كل المعلومات الضرورية، وفكرت في العواقب، حان الوقت لاتخاذ قرار وتنفيذ قرارك النهائي فعليًا،

على الرغم من أنك قد لا تزال غير حاسمًا بشأن قرارك النهائي، عليك أن تأخذ في الاعتبار كيف تشعر، اسأل نفسك، وراجعها أكثر من مرة ،هل تشعر أن القرار صحيح وهل يناسبك هذا القرار الآن وفي المستقبل؟ عندما تجيب على هذه الأسئلة مرة أخرى ، يجب أن تشعر بالرضا عن النتيجة.

5. تقييم قرارك

بمجرد اتخاذ قرارك النهائي ووضعه موضع التنفيذ، من الضروري تقييم القرار والخطوات التي اتخذتها لضمان اصابة الهدف ونجاح القرار.

ربما تكون هذه الخطوة نهائية، لكنها بنفس أهمية الخطوة الأولى، إن لم تكن أكثر أهمية، لأنها ستساعدك على تطوير مهاراتك في اتخاذ القرار للمشاكل المستقبلية.

هذه الخطوة أساسية أيضًا لأنها قد تتطلب منك البحث عن معلومات جديدة وإجراء بعض التغييرات على طول الطريق.

إقرأ أيضا:ما خلية النحل وماذا يوجد بداخلها

هذه الخطوة قد تأخذ بعض الوقت لتتمكن من تقييم نتائج قرارك , واذا كان قرارك خطأ فيجب الرجوع الى الخطوات السابقه من جمع المعلومات والتفكير في العواقب.

العوائق التي يجب أخذٌها في الاعتبار أثناء اتخاذ القرار

  • الخطأ في تحديد المشكلة أو النقاط المهمة التي يجب التركيز عليها.
  • الحصول على معلوماتك من مصدر واحد وقد يكون غير موثوق به أو غير كافي، وبالتالي يقلل فرصك في اتخاذ القرار الأفضل والصحيح.
  • وجود العديد من المصادر أيضًا أمر سيء لأنه يؤدى الى ارباكك ويمنعك من متابعه حدسك، حيث أن الثقة بغرائزك هي مفتاح أساسي الاتخاذ قرارات جيدة وصائبة.
  • المبالغة في النتيجة أثناء تقييم خياراتك واتخاذ قرار بناء على هذه النتيجة قد لا يكون صحيح ولا يسهم في حل المشكلة.
  • الوقت أحيانًا يكون مفيد ومهمًا وأحيانا يكون بلا جدوى، ومن المفيد ان تأخذ وقتك من اجل اتخاذ أفضل خيار من خياراتك، ولكن أحيانًا يؤدى المبالغة في الوقت الى كثير من المشاكل.

حقائق حول اتخاذ القرار الصحيح

1. نحن نتخذ القرارات الصحيحة طوال اليوم من تحديد ما نرتديه إلى ما إذا كان يجب أن نحصل على آيس كريم للحلوى أم لا – في كل مرة نتخذ فيها خيارًا، في حين أن القرارات الكبيرة مثل شراء منزل أو الزواج يمكن أن تبدو أكثر أهمية ، يمكن أن تكون القرارات الصغيرة بنفس الأهمية.

2. يوجد شيء يسمى إجهاد القرار ويعني أنه كلما زادت الخيارات التي تتخذها طوال اليوم من الجوارب التي ترتديها في الصباح إلى أي جانب من المدينة تذهب إليه لشراء البقالة ليلاً أو التنزه – كلما أصبح القرار فردي كلما كان أكثر ارهاقا لعقلك، ويسميها علماء النفس إرهاق القرار.

اتخذ قرارك وإلا ستندم

أخبرني أحد الحكماء يومًا أن أحد أكبر الأشياء التي ندموا عليها هو عدم اتخاذ قرار صحيح بشأن ما يريدون فعله في حياتهم. لم يستغرقوا وقتًا كافيًا في التفكير، وانخرطوا في إرضاء الآخرين أو غمرتهم عوامل أخرى والآن ينظرون إلى الوراء ويتمنون لو كانوا قد فعلوا المزيد.

لذلك يجب أن تفكر في المكانة الذي تريد أن تذهب إليها حياتٌك. يجب أن تعلم إن اتخاذ القرارات ليس بالأمر السهل خاصة عندما يكون هناك الكثير من الخيارات . على سبيل المثال: قد تتسبب التزامات الأسرة والعمل ومتطلبات الحياة في بعض الأحيان في إجهادنا إذا لم نوازن بينهما جيدًا. فكيف نتخذ القرارات؟

8 أسئلة يجب طرحها عند اتخاذ قرار صعب

عندما تواجه قرارًا صعبًا ، حاول أن تسأل نفسك هذه الأسئلة الثمانية:

1. ما الذي يخبرك به حدسك: يجب أن تستمع إلى قلبك وصوتك الداخلي، في بعض الأحيان تكون على حق لاكن لا ترى ذلك من كثرة التشتيت.

2. هل هذا القرار يتوافق مع أخلاقك وقيمك: من المهم جدًا اتخاذ القرارات الصحيحة التي تتوافق مع القيم والأخلاق التابعة للمجتمع، مثلاً إذا كنت مسلمًا وتنوي فتح مشروع ما لبيع اللحوم فأنت بالطبع ستقوم باتخاذ قرار منع لحوم الخنزير وستبتعد بالطبع عن المشاريع التي تبيع الخمور لأنها مُحرمة في دينك. 

3. هل سيجعلك سعيدا؟: كن على يقين أنك أنت المسئول عن سعادتك ما دُومت حرًا وتتخذ قرارك بمليء إرادتك فلا تقم باللوم وتعليق المشاكل التي جعلتك حزينًا على سبب ما كأن تقول: لولا أن ساعدني شخص ما ، أو لولا أن قام أحد بفعل كذا وكذا ، هذا كله لن يٌفيد وسيٌبقيك حزينًا لأنك تدور في دائرة مٌغلقة.

4. هل هو قرار ءامن؟: اتخذ القرار التي تٌحقق السلام لك ولأسرتك ولنشاطك التجاري ولا تقم بالتفكير في قرار ستندم عليه طيلة حياتك.

5. ماذا سيفكر الناس؟: نحن نعيش في بيئة واحدة يٌحيطنا الكثير من الناس، منهم من نُصاحبه ونُشاركه، فمن المهم الظهور بصورة حسنة والنظر بعيدًا في مُستقبل القرار وما يترتب عليه تجاه الناس المحيطين بك.

6. هل سيترتب على هذا القرار الاستقرار أو الفوضى في حياتك وعملك؟

7. هل لديك كل المعلومات التي تحتاجها لاتخاذ قرار مستنير؟

8.  كم من الوقت لدي حتى أحتاج إلى اتخاذ القرار؟.

5 استراتيجيات لحل المشاكل بشكل فعال

  •  الخطوة الأولى في حل أي مشكلة هي الاعتراف بأن لديك مشكلة.
  • معرفة المشكلة والوقوف على أسبابها.
  • تقبل الصدمات، لا يوجد شيء اسمه وجهة نظر موضوعية تمامًا ولا يوجد شيء كامل مائة بالمائة.
  • لا تتسرع في إصدار الأحكام ، وخذ وقتك واجمع الحقائق قبل أن تقرر كيفية حلها.
  • كن منفتحًا دائمًا وقم بالتفكير في جميع الحلول الممكنة عند التفكير في مشكلة ما.

ملخص

كما رأيت في هذه المقالة، تعد مسألة اتخاذ القرار مسألة صعبة وتقوم على عدد من المتغيرات والعوامل، من الجوهري أن تُحلل كافة الخيارات والاحتمالات وتخطّط بهدوء وتأنٍ، وتنتبه إلى جميع التفاصيل.

فكما تعلم هناك بعض القرارات التي تطال حياتك وتلقي بآثارها على جميع تفاصيل حياتك، الحالية والمستقبلية، وهذا ما يزيد من مسؤولية ذلك.

يمكنك التحدث إلينا عبر مساحة التعليقات عن أية تجربة سابقة لك في مجال اتخاذ القرارات أو أي تساؤل لديك ونحن نتحاور معك بكل سرور!

بالتوفيق لك في جميع قراراتك، إلى اللقاء في مقالة أخرى ومنشور آخر.

السابق
من اول من خط بالقلم
التالي
كيف اجعل الكل يحبني؟