قصص وحكايات

قصص وعبر حقيقية قصيرة

Stories of popular proverbs

يوجد الكثير من القصص التي تمر علينا وتكون عبرة نستفيد منها في جميع أمور حياتنا المستقبلية، حيث أنه يوجد مجموعة من القصص التي نقوم بقراءتها تكون قصص وعبر حقيقية نأخذ منها عبر حقيقية تفيدنا في الكثير من عواقب الحياة التي نمر بها، وسوف نقدم لكم مجموعة متنوعة من القصص الحقيقية الجميلة.

قصة اختبار الرضا

في أحد الأيام ذهب أحد الأطفال إلى متجر يوجد به هاتف أرضي، وكان ذلك الطفل قصير القامة، وكان يظهر عليه أنه ذكي ومجتهد، وضع الولد كرسي؛ حتى يقف عليه بسبب قصر قامته؛ حتى يستطيع أن يصل إلى الهاتف، واتصل الولد بالرقم الذي كان يريد أن يتصل به، ردت عليه سيدة ظهر من صوتها أنها سيدة مسنة.

كل هذا وكان صاحب المحل يتابع ذلك الطفل، وكان الرجل يركز جيدا مع الطفل وكان يتابع حديثه في المكالمة، قام الطفل بالحديث إلى هذه السيدة وطلب منها أن يقوم بالعمل في الحديقة الخاصة بها، حيث ينظف الطفل الحديقة، ويقوم برعايتها، ويعتني بها، لكن السيدة لم تقبل، وقالت له أنه يوجد شخص يعمل في الحديقة ينظفها ويرعاها.

طلب الولد من السيدة أن يعمل ويحصل على نصف الأجر، لكن السيدة لم توافق أيضا، فطلب الولد من السيدة أن يقوم بحراسة بوابة منزلها، ويقوم بتنظيف السيارة الخاصة بها، لكنها رفضت مجددا، وقالت للطفل أنها يوجد لديها شخصا يتصف بالأمانة، ويقوم بأداء كل هذه الأعمال بإتقان.

إقرأ أيضا:مجموعة من القصص القصيرة الواقعية 

قام الولد بقفل الهاتف، وجاء الرجل صاحب المحل وطلب من الولد أن يقوم بالعمل عنده؛ لأنه مجتهد ويبحث عن العمل، لكن كانت المفاجأة أن الولد رفض أن يعمل عند صاحب المحل، وقال له أنه يقوم بالعمل بالفعل عند هذه السيدة التي كان يتحدث معها، لكنه قام بفعل ذلك؛ حتى يختبر السيدة، وهل هي ترضى عن عمله، وتثق في أمانته أم لا؟

ذهب الطفل وترك صاحب المحل متعجبا تعجبا شديدا من أمانة الولد، وذكاؤه بالرغم من أنه صغير في السن.

قصة القناعة كنز لا يفنى

كان يوجد في واحدة من القرى شخص يقوم ببيع الزيت، وكان ذلك الرجل يريد أن يكون رجل ثري، لذلك بدأ يخلط كافة الزيوت الممتازة بالزيوت الرديئة، وقام بتخفيض سعر الزيت إلى حد ما، وبدأ يبيع الزيت كله للناس على أنه زيت جيد؛ حتى يُقبل على شراء الزيت الكثير من الناس، وقد حقق ذلك الرجل هدفه بالفعل، واستطاع أن يجمع ضعف ثمن الزيت.

وفي يوم من الأيام جاء إلى القرية رجل يبيع الصابون، وذهب الرجل الذي يبيع الصابون إلى بائع الزيت وطلب منه شراء زيت، عندما علم بائع الصابون أن الزيت ليس باهظ الثمن فرح البائع؛ لذلك قرر الرجل الذي يبيع الصابون أن يعطي للرجل الذي يبيع الزيت جزء من الصابون دون مقابل.

إقرأ أيضا:الطقاقة نورة والاعتزال بسبب حفلة في أحد البيوت

عندما قام بائع الزيت باستخدام الصابون شعر بحكة شديدة في جسده، وأصيب بالتهاب في الجلد، ذهب بائع الزيت إلى الطبيب، ثم ذهب إلى قاضي القرية؛ حتى يشتكي بائع الصابون أنه يغش البضاعة، قام القاضي بعرض الصابون على الخبراء؛ حتى يتأكدوا من صحة الصابون، جاء رد الخبراء أن الصابون تمت صناعته من مواد جيدة جدا.

قال الخبراء أن المادة الوحيدة المغشوشة في الصابون هو الزيت الذي أضيف إلى الصابون، وبالتالي الشخص الذي وقعت عليه العقوبة هو بائع الزيت، الذي قام بأذية جميع أهل القرية بسبب الزيت المغشوش الذي كان يقدمه لهم، بالإضافة إلى أن الرجل خسر جميع ماله على العلاج من الالتهابات والحكة التي تعرض لها بعد استخدام الصابون.

قصة أسياد وعبيد 

في قديم الزمان حدث مزاد كبير في واحد من أسواق العبيد على فتاة شديدة الجمال، وبدأ سعر الفتاة يرتفع كثيرا، ولم يتبق في المزاد غير رجلين ظلا يتزايدان على هذه الفتاة، كان أحد هذين الرجلين يتصف بالطبع العنيف، والصوت المرتفع، لكن الرجل الثاني كان يتصف بالهدوء وملامحه كانت رقيقة.

كان الأمر بين الرجلين عبارة عن منافسة شديدة، وكل واحد منهم مصمم على أن يحصل على الفتاة، وفي النهاية استطاع أن ينتصر الرجل الهادئ، وبعد أن قام بدفع المال قاموا بمنحه جميع الأوراق التى تؤكد على أنه امتلك تلك الفتاة، وظهرت المفاجأة قام الرجل الهادئ بتقطيع جميع الأوراق التي تثبت ملكيته للفتاة، ونظر الرجل إلى الفتاة وهو مبتسم وقال لها أنت حرة.

إقرأ أيضا:طلقها ليلة الزفاف قبل أن يدخل عليها .!

قال الرجل للفتاة أنا بذلت كل جهدي حتى أستطيع أن انتصر واحصل عليك ليس لتكوني ملكي، لكن حتى أعتق رقبتك، قامت الفتاة بإلقاء نفسها أمام قدميه، وكانت تبكي بكاء شديدا، وأعلنت أمام الجميع أنها تحبه وسوف تعمل على خدمته بقية حياتها.

قصة الغيرة العمياء

تخرج أخ وأخت في عام دراسي واحد، الولد حصل على الشهادة من كلية الهندسة، والفتاة حصلت على الشهادة من كلية الألسن من قسم اللغة الفرنسية، وبعد أن مر فترة من الزمن فيقوم فيها الولد والفتاة بالبحث عن وظيفة، عمل الشاب في شركة للإنشاء، والفتاة لم تستطع أن تجد عملا مناسبا؛ بسبب قلة السياحة في البلاد.

ظلت الفتاة فترة لم يصبها أي حالة من حالات اليأس والإحباط، لكن بعد مرور وقت كبير بدأ الشاب يقوم بشراء، هاتف جديد، ويشتري ملابس جديدة، وكان يخطط أن يشتري سيارة جديدة، من هنا بدأت الفتاة تشعر بالإحباط، فهي كانت في ذلك الوقت لا تحسد أخوها، لكنها تتمنى أن تكون مثله.

لكن بعد فترة بدأت مشاعر الفتاة تتحول إلى غيرة وحقد على أخيها، وبدأ يظهر على ملامحها تعبيرات الحقد والغل، وبدأت تعامل أخيها معاملة غير حسنة، بالرغم من أن أخيها لم يكن له أي يد في حالها، وفي يوم قالت لأخيها بأنها سوف تقوم بإنشاء موقع للترجمة عبر الإنترنت، وأنها سوف تترجم النصوص من العربية إلى الفرنسية والعكس.

قامت الفتاة بتنفيذ فكرتها بالفعل، وبعد أن مر أسبوع على إنشاء الصفحة قام أحد الأشخاص بإرسال مجموعة من النصوص حتى تقوم بترجمتها، وأرسل لها عنوانهم؛ حتى تقوم بإرسال جميع النصوص التي قامت بترجمتها إليه من خلال البريد، وقام الشخص بدفع مبلغ مائة جنيه مقابل كل نص تقوم الفتاة بترجمته.

بدأت الفتاة تشعر بالأمل والتفاؤل، وبدأ ذلك الرجل يطلب منها عدة مرات ترجمة النصوص، وبدأت تتحسن ظروف الفتاة، وقامت بشراء كل ما تريده، وبدأت تحاول إثبات أنها أفضل من أخيها، وفي يوم دخلت غرفة أخيها حتى تبحث عن الشاحن، وكانت المفاجأة.

وجدت الفتاة في مكتب أخيها مجموعة من الأوراق مكتوبة باللغة الفرنسية، بدأت الفتاة تقرأ هذه الأوراق، وكانت الصدمة وجدت الفتاة أن هذه الأوراق هي نفس النصوص التي كانت تقوم بترجمتها للرجل الذي تواصل معها عن طريق الإنترنت، شعرت الفتاة بأنها كانت فتاة سيئة جدا.

شعرت الفتاة بأنها كانت تعامل أخيها معاملة سيئة، وهو كان يعاملها معاملة جيدة جدا، وتأكدت في هذه اللحظة من شدة حب أخيها لها الذي كان دائما يتصرف معها تصرفات تؤكد على ذلك الحب، بالرغم من أنه كان لا يرى منها إلا المعاملة الغير جيدة.

قصة الحيلة المؤلمة

كانت توجد سيدة أرملة، وكان لديها ابن واحد قامت بتربيته، وسهرت على راحته، وقامت بتعليمه أفضل تعليم، وبعد أن قرر الابن أن يتزوج ساعدته، وبعدها قرر الابن أن يسافر، فقالت له وهي حزينة جدا هل تتركني بمفردي؟ قال لها أتمنى أن تسامحيني يا أمي، لكن هذا مستقبلي.

بعد أن سافر الابن بالفعل كانت الأم تقوم بإرسال رسائل كثيرة؛ حتى تقوم بالاطمئنان عليه، لكن الابن كان لا يقوم بالرد عليها، وفي ذلك الوقت فكرت الأم بإنشاء حيلة تجعل ابنها يرد عليها، قررت الأم أن تقوم بإرسال رسالة إلى ابنها تقول له في محتوى الرسالة أنها قد حصلت على قطعة أرض ميراث من عمها، وأنها أصبح لديها أموال كثيرة، لو قمت باحتياج أي شيئ يرسل إليها، وهي سوف ترسل له ما يريد.

وقد نجحت حيلة الأم بالفعل، حيث كان الابن يقوم بإرسال رسالة أسبوعيا إلى والدته، لكن كان يطلب نقود، وكانت الأم تقوم بإرسال كل النقود الذي يطلبها الابن، والأم لم تشعر بالحزن أبدا أنه أرسل فقط لطلب النقود، بل كانت سعيدة؛ لأن ابنها أصبح يراسلها بشكل منتظم، بالرغم من أن الابن كان يراسلها فقط من أجل هدفه، ليس لأنه يحبها أو يعطف عليها.

بعد أن مر ثلاثة شهور لم ترسل الأم رسائل إلى الابن، بدأ الابن يرسل لها رسائل باستمرار، لكنها لم ترد، قام بالاتصال بأحد الجيران، فقال له أن والدته قد ماتت، رجع الابن مسرعا، لكن ليس لأنه حزين على أمه، لكن حتى يحصل على المتبقي من المال، لكن وجد الابن رجل غريب يسكن في منزل أمه، فسأله الابن من أنت؟ قال له الرجل أنه اشترى من أمه هذا البيت منذ ثلاثة أشهر.

أخبر الجيران الابن أن الأم أصبحت حالتها سيئة، وظهر عليها المرض، في آخر أيامها، وبدأت تبيع كل ما تملك من أثاث في المنزل، وفي النهاية قامت ببيع المنزل، وعندما علمت الأم أنها مريضة لم تعطي أي اهتمام لمرضها، وكانت تنام في الشارع، وكان يسأل الناس دائما أين أنفقت الأموال التي حصلت عليها مقابل البيت، وقتها شعر الابن بالحزن الشديد، وبدأ يبكي بكاء شديدا؛ لأنه علم أن والدته قامت بفعل كل هذا؛ حتى، تستطيع أن تسمع صوته فقط.

قصة يكفيني الرضا

كان يوجد أم كبيرة في السن تبلغ من العمر سبعين عاما، بدأت حالة الأم الصحية تتدهور، وكانت السيدة لديها بنتين، ذهبت البنتان بأمهما إلى المستشفى، قال الطبيب للبنت الكبرى أنه يجب أن يقوم بعمل عملية جراحية في أسرع وقت ممكن، وأن هذه العملية سوف تكون تكلفتها أربعون ألف جنيه، سألت البنت الطبيب ما هي نسبة النجاح المتوقعة من العملية؟ قال لها الطبيب أن نسبة نجاح العملية هي 30% خاصة أن أمها كانت سيدة كبيرة في العمر.

قالت الفتاة الكبيرة إلى أختها الصغيرة، إن مبلغ أربعون ألف جنيه مبلغ كبير جدا، قالت الفتاة الصغيرة أنا سوف أدفع مبلغ عشرين ألف جنيه، وتقومين أنت بدفع باقي المبلغ، قالت الأخت كيف أدفع كل هذه الأموال في شيئ يمكن أن يفشل، أنا عندي طفلين وهما أكثر احتياجا لهذه الأموال، إذا شاء الله لها أن تعيش سوف تعيش، وإذا أراد الله لها الموت سوف تموت حتى لو قمنا بإجراء العملية لها خارج البلاد.

صدمت البنت الصغيرة من قسوة قلب أختها، وقامت على الفور ببيع السيارة الخاصة بها، وقامت ببيع ذهبها، وحصلت على بعض الأموال من صديقاتها، حتى استطاعت الفتاة أن تكمل المبلغ بالكامل، وأخبرت الفتاة الطبيب أن المبلغ صار جاهزا؛ حتى يقوم بإجراء العملية في أسرع وقت.

بالفعل نجحت العملية، وبقيت الأم في المستشفى يومين، لكن قبل أن تخرج الأم من المستشفى تدهورت حالتها، وللأسف توفيت الأم، بدأت الأخت الكبرى تقول لأختها لقد فقدت أموالك، وأصبح عليك الكثير من الديون، بالرغم من أني قد قمت بتحذيرك من عدم نجاح العملية، قالت البنت لا يهمني كل هذا، كل ما يهمني أنني استطعت أن اكسب رضا أمي قبل وفاتها.

قالت الفتاة لأختها أن أمها شكرتها قبل موتها أنها لم تتخلى عنها، وقد قامت الأم بكتابة البيت الذي كانت تمتلكه؛ حتى استطيع أن اسدد جميع الديون، وادفع مصاريف العزاء.

قصة صفعة زوجة

وقف أحد الرجال في تجمع يعطي بعض النصائح لمجموعة كبيرة من الأشخاص، حيث بدأ يقول أنه يجب علينا أن نكون متسامحين مع بعضنا البعض، كيف نستطيع أن نطلب من الله أن يسامحنا، ونحن لا نقدر على مسامحة من أذانا من البشر، وبعد أن قام الرجل بالانتهاء من كلامه انصرف هو وزوجته.

أثناء عودة الرجل وزوجته إلى منزلهما قالت له الزوجة أنها حاولت كثيرا أن تخبره عن أمر معين، لكن كانت دائما تتردد في إخباره، لكن الذي شجعها على أن تخبره هو كلامه الذي كان يقوله اليوم، فقال لها الرجل تكلمي يا حبيبتي، أخبرته الزوجة أنها قامت ببيع ساعة الزوج الذهبية، وقامت بشراء أشياء كانت تحتاج إليها.

هنا قام الرجل بإيقاف السيارة، وسألها لماذا لم تخبريني؟ ردت الزوجة كنت في حاجة إلى العديد من الأموال، وأنت دائما تنشغل عني، فلم أجد أمامي سوى أن أبيع الساعة؛ حتى أشتري ما أريد، قام الرجل بضرب المرأة ضربة قوية جدا على وجهها، وقال لها أن ما فعلته يعتبر سرقة؛ لأنها لو طلبت منه النقود كان سوف يعطيها ما تريد، ابتسمت الزوجة بالرغم من قسوة الضربة، وقالت لزوجها أنها كانت تضعه في اختبار؛ حتى تعرف هل سوف يسامحها مثلما كان ينصح الناس منذ قليل، وقالت له لا تقلق ساعتك في يديك.

وفي النهاية نكون قد جمعنا لكم مجموعة قصص وعبر حقيقية قصيرة حتى نتعلم منها الكثير من العبر والحكم، ونستطيع أن نحسن من تفكيرنا، ونعيد النظر في كثير من أمور حياتنا نرجو من الله أن نكون قد استطعنا أن نمتعكم.

السابق
طريقة عمل شوربة الجمبرى
التالي
كيف تعرف ان شخص معجب بك