الصحة والجمال

كيف يمكن أن تؤثر قيلولة بعد الظهر على عمرك الافتراضي

مطاعم السعوديه مطاعم السعودية  ميكساتك

ملخص:

  • القيلولة القصيرة مفيدة للصحة، ويمكن أن تحسن الوظيفة الإدراكية والمزاج والإنتاجية، وتقليل التوتر وتحسين صحة المناعة.
  • القيلولة الطويلة ضارة للصحة، ويمكن أن تؤدي إلى الخمول وصعوبة النوم ليلاً وزيادة خطر الإصابة بأمراض مزمنة.
  • يحتاج الأطفال إلى نوم أكثر من البالغين، لذلك يمكن أن تكون القيلولة مفيدة لهم.

لا يوجد شيء أفضل من الاستيقاظ من قيلولة قصيرة منعشة في فترة ما بعد الظهر، ولكننا جميعًا مررنا بتجربة قيلولة جعلتنا نشعر بالارتباك والضيق أكثر من تعبنا قبل أن نغفو.

يقال أن أشهر الأشخاص الذين ناموا قيلولة في التاريخ هم ليوناردو دافنشي وألبرت أينشتاين وونستون تشرشل والرئيس جون ف. كينيدي.

تشير الدراسات إلى أن القيلولة يمكن أن تحسن صحتك إذا تم القيام بها بشكل صحيح. ومع ذلك، فإن القيلولة لفترة طويلة جدًا يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على صحتك العامة، وقد تساهم أيضًا في تقصير عمرك الافتراضي.

كيف تؤثر اللقيلولة لفترة قصيرة عليك؟

تشير الدراسات إلى أن تأثير القيلولة على صحتك يعتمد على الموقف.

يميل الأشخاص الذين يتمتعون بصحة جيدة عمومًا ويحصلون على نوم جيد ليلاً إلى الاستفادة من القيلولة القصيرة خلال النهار. [تظهر الأدلة أن] هؤلاء الأفراد يتمتعون بتحسن صحة الدماغ والقلب، وقد يعيشون لفترة أطول.

إقرأ أيضا:ما هي مضادات الأكسدة

يمكن أن تؤدي القيلولة القصيرة، التي تستمر حوالي 10-20 دقيقة، إلى تحسين الوظيفة الإدراكية والمزاج والإنتاجية، وتوفير دفعة من الطاقة. وفقًا لموقع، يمكن أن تكون القيلولة القصيرة أفضل من الكافيين عندما تحتاج إلى التركيز ولكنك تشعر بالتعب الشديد.

علاوة على ذلك، فإنها تساعد على تقليل التوتر وتحسين صحة المناعة لديك وخفض ضغط الدم بعد التعرض للضغط العقلي وتساعد جسمك على التعافي من المواقف المليئة بالضغط. كما أنها تساعد على تعزيز إبداعك وتنظيم نومك الليلي.

من المهم أن لا تتجاوز القيلولة 30 دقيقة لمنعك من الدخول في مراحل النوم الأعمق. القيلولة التي تزيد عن 30 دقيقة تعرضك لخطر الإصابة بخمول النوم، وهو عندما تستيقظ من النوم العميق وأنت تشعر بالتعب والخمول أكثر من قبل القيلولة.

يمكن أن تتداخل القيلولة لفترة طويلة جدًا أو في وقت متأخر جدًا من اليوم مع نومك الليلي وقد تكون علامة على وجود مشكلة في النوم أو حالة طبية كامنة.”

كيف تؤثر القيلولة لفترة طويلة عليك؟

إن القيلولة الطويلة يمكن أن تكون مرتبطة بصحة سيئة وعمر افتراضي أقصر لأن الأشخاص الذين يأخذون قيلولة طويلة باستمرار من المرجح أن يحصلوا على نوم منخفض الجودة أو مدة نوم قصيرة في الليل.

من المعروف جيدًا أن سوء النوم في الليل له آثار سلبية كبيرة على الصحة وطول العمر. على وجه الخصوص، نرى زيادة في معدلات معظم أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية والسكري والسرطان والسمنة والأمراض التنكسية العصبية والمشاكل الهرمونية وضعف جهاز المناعة. يتفاقم سوء النوم بمرور الوقت، ولا يمكن القيلولة أن تفعل الكثير حيال ذلك.

إقرأ أيضا:أضرار الحشيش | وما يفعله داخل الجسم

بالإضافة إلى ذلك، نرى أيضًا معدلات عالية من اضطرابات النوم، مثل توقف التنفس أثناء النوم، لدى الأشخاص الذين يحتاجون إلى قيلولة طويلة خلال النهار. توقف التنفس أثناء النوم على وجه الخصوص شائع جدًا ويزيد من خطر الإصابة بأمراض مزمنة مختلفة والوفاة المبكرة. اعتبار آخر هو أن الأشخاص الذين يحتاجون إلى قيلولة طويلة يكونون عادةً متعبين جدًا وخاملين خلال النهار، وبالتالي يكونون أكثر عرضة لاتباع نمط حياة غير نشط.”

علاوة على ذلك، فإن القيلولة الطويلة تزيد من خطر خمول النوم، وتؤثر على قدرتنا على النوم في الليل، وقد تزيد من الأرق، مما يؤدي إلى الحاجة إلى مزيد من القيلولة الطويلة خلال النهار.

إن الحاجة إلى قيلولة طويلة في كثير من الأحيان قد تكون أيضًا علامة على أن هناك شيئًا خاطئًا في جسمك.

إذا وجدت نفسك بحاجة إلى قيلولة طويلة أو متعددة لتجتاز اليوم، فقد يكون لديك اضطراب في النوم أو حالة صحية كامنة. إذا كنت تحصل على نوم انتعاشي جيد في الليل، فمن المحتمل أنك لا تحتاج إلى القيلولة، لذلك إذا وجدت نفسك بحاجة إلى قيلولة طويلة بشكل روتيني، فقد تكون علامة على وجود شيء خاطئ.

كيف تؤثر القيلولة علي الأطفال؟

بينما يغفو البالغون في الغالب عندما يشعرون بالتعب أو الإجهاد، فإن الأطفال يحتاجون بالفعل إلى القيلولة للنمو. وذلك لأن الأطفال الصغار يحتاجون إلى ساعات نوم أكثر من البالغين، وهي حاجة تقل مع تقدمهم في العمر.

إقرأ أيضا:علاج مرض الوردية بالأعشاب والكريمات

يحتاج الأطفال إلى نوم أكثر مقارنة بالبالغين ويستفيدون بشكل كبير من القيلولة، حيث تساعد القيلولة على تطورهم المعرفي وتثبيت الذاكرة وتنظيم العاطفة. كما يمكن للقيلولة أن تحسن مزاج الأطفال وطاقتهم ورفاهيتهم العامة.

لا يحتاج البالغون إلى قيلولة متكررة مثل الأطفال، ولكن لا يزال بإمكانهم الاستفادة من قيلولة قصيرة من حين لآخر، مثل زيادة اليقظة والإنتاجية وتقليل التوتر والمزاج. من المهم للبالغين تحديد مدة قيلولتهم والاهتمام بالتوقيت لتجنب تعطيل نومهم الليلي.

كيف تحقق أكبر استفادة من القيلولة؟

إذا كنت تشعر بالتعب ولديك الفرصة لأخذ قيلولة قصيرة في وقت مبكر من بعد الظهر، فإنها يمكن أن تكون طريقة مفيدة لتحسين يقظتك وإنتاجيتك، على الرغم من أنه يحذر من الاعتياد على القيلولة بشكل روتيني.

القيلولة في نفس الوقت تقريبًا باستمرار يمكن أن يؤدي إلى اعتياد جسمك على القيلولة خلال النهار. إذا كنت تحصل على نوم جيد في الليل وتشعر باليقظة خلال النهار، فمن المرجح أنك لا تحتاج إلى القيلولة. إذا كنت تواجه صعوبة في النوم في الليل، فقد لا تكون القيلولة فكرة جيدة.

السابق
كيف أغير حياتي