الصحة والجمال

هل هناك علاقة بين حالة الطقس وتغير المزاج؟

حالة الطقس وتغير المزاج
العلاقة بين حالة الطقس وتغير المزاج
بحسب الدراسات الحديثة عن العلاقة بين حالة الطقس وتغيُر المزاج ، تبين أن هناك علاقة واضحة بين تغيٌر درجات حرارة الجو (الطقس)  وتقلبات مزاج الإنسان، فعلى سبيل المثال، ترى بعض الأشخاص يبتهجون بقدوم فصل الشتاء وتساقط الثُلوج، بينما يُصاب البعض الآخر بالاكتئاب الشديد خلال هذه الفترة من دون سبب واضح.

تأثير حالة الطقس على النواقل العصبية

المواسم وحالة الطقس لها تأثير مباشر على النواقل العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين، إضافة إلى أن التأثيرات التي تُحدثها التغيٌرات الجوية، وما ينتُج عنها من تأثيرات كهربائية ومغناطيسية، من شأنها أن تؤثر على أداء العقل البشري، وبالتالي تتسبب بتقلٌّبات مزاجية. فكيف تتبدّل حالات المزاج مع تقلُبات الطقس؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذه المقالة. 

الخريف والشتاء

ممكن أن يٌسبب هذان الفصلان الشعور بالاكتئاب لدى قسم من الناس، وذلك بسبب حصول التغيرات الجذرية في الطقس، وبسبب قصر ساعات النهار وطول ساعات الليل، كما أن الظواهر الشتوية مثل هطول الأمطار والثلوج، البرق والرعد والظلام وغياب أشعة الشمس تؤدي إلى تحوّلات سلبية في المزاج.
من ناحية أخرى ممكن لهذه الظواهر الشتوية أن تكون مصدر فرح وتفاؤل لشعوب الدول التي تقع في المناطق الخليجية الحارة على سبيل المثال، أو للأشخاص الذين يعشقون الرياضات الشتوية وينتظرون هذا الموسم لممارسة هواياتهم.

فصل الصيف

الأجواء الصّيفية معروفة بدرجات الحرارة العالية التي من شأنها أن تٌؤثر على النفسية وأن تثير لدى الأشخاص الإحساس بالإنزعاج وعدم القدرة على التحمّل.
ومن جهة ثانية، تٌشكل هذه الفترة بالنسبة إلى البعض فرصة للخروج والمرح وقضاء الأوقات المٌنعشة على الشاطئ، وذلك بالطبع يختلف بحسب هوايات الشخص وأهوائه.

فصل الربيع

لعلّه الفصل الذي يتفق أغلبية الناس خلاله على المزاج الجيد. فهو يُعيد الشمس إلى الظهور بعد العواصف، ويتمتع في الوقت عينه بطقس معتدل، فلا تكون الأجواء باردة جداً، ولا حارة خانقة. وأيضاً تزداد نسبة الأوكسيجين في الهواء، وتكون الحالة المِزاجية والنَّفسية للإنسان في أحسن حالاتها، ويمتلئ حيوية وينطلق إلى النشاطات الخارجية بعد الأشهر التي أمضاها محاولاً حماية نفسه من تقلُّبات الطقس السيء.

يعطي ضوء الشمس العديد من الفوائد الصحية خاصة على الصحة النفسية، كما انه  يسبب الكثير من الاضرار، لطالما طُلب منا الحذر من أشعة الشمس وحماية أنفسنا من تأثير آشعة الشمس على بشرتنا،  والحقيقة أن لآشعة الشمس العديد من الفوائد على الصحة النفسية من خلال التعرض لها، لاكن في الأوقات المٌناسبة.

فوائد آشعة الشمس

الفوائد الصحية لأشعة الشمس تٌحسن من نومك وتمنحك مزاجَا أكثر انتظاما ، يرجع السبب إلى أن جسمك يُنتج هرمونًا يسمى الميلاتونين، وهو أمر بالغ الأهمية في بعض الأمور من أهمها:

  • لمساعدتك على النوم
  • الحد من التوتر.
  • يحافظ على قوة العظام.
  • يساعد في الحفاظ على الوزن.
  • يقوي جهاز المناعة لديك.
  • يحارب الاكتئاب.
السابق
الألوان وحياة الإنسان
التالي
ما فوائد عسل النحل