المكتبة المعلوماتية

العكبر

مطاعم السعوديه مطاعم السعودية  ميكساتك
propolis

العكبر

ما هو العكبر؟ وما هي مكوناته؟ والآثار الجانبية التي يجب مراعاتها عند تناوله؟ وما هي فوائده الصحية المتعددة وهل هذه الآثار الجانبية الناتجة عن استخدامه أم لا؟ كل هذه الأسئلة سوف نتعرف عليها من خلال هذا المقال بالتفصيل فتابع الذي القارئ الموضوع للنهاية.

العكبر لم يسمع عنه العديد من الناس حيث أنه يعتبر من المركبات التي تتمكن النحل من إنتاجها ويختلف عن العسل وبعيداً عنه منها العكبر.

ما هو العكبر وما هي مكوناته؟

العكبر يتم إنتاج مادة من خلال النحل على الأغصان والأوراق والأشجار ذات لون بني لزج ملمس، ولكن يختلف نوعه على حسب وجود النحل سواء كانت على الأشجار أو الزهور التي تنتج عليها.

وترجع مادة العكبر إلى الحضارات القديمة التي استخدمته منذ آلاف السنين في الكثير من المجالات العلاجية مثل علاج الأورام والجروح واستخدمها المصريين القدماء كذلك في تحنيط المومياء.

يتألف العكبر من عدة مواد التي تجعل منه مركبا مهما جداً للكثير من المشاكل الصحية ومنها:

  • نسبة من الأحماض الغير مشبعة الدهنية.
  • مادة الفلافونويد.
  • مادة الشمع بنسبة (30%-50%).
  • مواد راتنجية بنسبة تتراوح بين 50 إلى 70%.
  • نسبة كبيرة من الزيوت العطرية.
  • نسبة من حبوب اللقاح 5%.

ما هي فوائد واستخدامات العكبر؟

توجد الكثير من الفوائد الصحية التي تحتويها مادة العكبر ومنها:

إقرأ أيضا:أجمل العبارات عن الأخلاق
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم ومنها تقليل من احتماليه الإصابة بمرض السكر.
  • وتجنب الدخول في غيبوبة سكر شديدة الخطورة.
  • يساعد في علاج الحروق الخفيفة وتمنع الالتهابات
  • المساعدة على تحسين صحة الفم بعد الجراحة والتقليل من الوجع وتقرحات والتهابات الغشاء المخاطي خاصة بعد آثار جلسات 11 كيماوي لعلاج كيماوي لمرضى الأورام الخبيثة.
  • مانع الإصابة ببكتيريا القلاعية.
  • التخفيف من آلام القدم الرياضي.
  • التقنين من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • الحماية من التورم المهبلي
  • القضاء على الثآليل المزعجة
  • تحسين القدرة المناعية.
  • الحفاظ من سرطان الحنجرة والأنف
  • علاج الإصابة بالتهابات القولون الوقاية من اضطرابات الأمعاء والمعدة الحماية من مرض السل التخفيف من آثار الجروح

التحذيرات والآثار الجانبية عند استعمال العكبر

يعتبر آمن إذا تم استخدامه في الكميات المطلوبة ولكن توجد بعض الحالات التي يجب الانتباه منها عند استخدام العكبر

  • الحمل والرضاعة الطبيعية: لم تثبت إدانة واضحة عن سلامة استعمال في حالة الرضاعة والحمل من الطبيعي يفضل تجنب استخدامه خلال هذه الحالات.
  • الربو: يعتقد بعض الأطباء أنه توجد مواد كيماوية قد تزيد من حالة الربو سواء لذلك يجب تجنب استخدامه أيضا خلال هذه الفترة.
  • حالات النزف: يؤثر العكبر من بطء عملية تخثر الدم لذلك، فمن المتوقع أن يسبب في سوء كبير في هذه الحالة، فيجب الابتعاد عنه كل البعد لان ذلك خطر كبير على جسم الإنسان وخاصة للذين يعانون من أنيميا أو فقر دم أو مشاكل في الدم بصفه عامه.
  • الحساسية: في حالة تكون مصاب من حساسية ضد منتجات النحل والعسل يجب الابتعاد عن استعمال العكبر حتى تتجنب حدوث حساسية متعبه.

انتهينا من الحديث عن موضوع العنكر التي من المحتمل أن تكون أول مرة تسمع عنه، وذكرنا مكوناته، والآثار الجانبية التي يجب تجنبها، وتعرفنا أيضاً على الحالات التي يفضل الابتعاد عنه.

إقرأ أيضا:ما استخدامات الإنترنت
السابق
ما حكم التدخين
التالي
ما هو التكافؤ النفسي وما هي خطورته وكيفية التعامل معه